رهبنة الوردية المقدسة

 

 

اتصلوا بنا الدعوة الرهبانية

رهبنة الوردية المقدسة

 
 

 

الاستماع للكتاب المقدس

الحياة المكرسة

صلوا معنا المسبحة

البوم صور

أوراق رهبانيّة

 

الأب يوسف طنوس

الدعوة الرهبانية

فيديوهات رهبنة الوردية

ضريح الأم ماري الفونسين

كتاب كاتمة سر العذراء

صلوات للقديسة مريم

المواقع الالكترونية للرهبنة

مجلتنا وأخبارنا

 

"رُحماكَ، يا ٱبنَ داوُد!" 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 صفحة القديسة ماري ألفونسين على الفيس بوك >>>

 

نصائح تقدمها الام تريزا ستغير حياتكم

الناس غالبا ما يكونون انانيين - اغفروا لهم بكل الاحوال..>>> للمزيد

 

وَيَصيرُ الاثنان جَسَدًا واحِدًا

أيّها الربّ إلهنا، يا من أردت، حين أوحيت بمقاصد حُبِّك للبشر، أن تجعل من حبّ الزوجين المتبادل رمزًا إلى ذلك العهد الّذي قطعته أنت مع شعبك، حتى إذا ما تمَّ معنى الرمز، تجلَّى في زواج المؤمنين سرُّ اتّحاد المسيح والكنيسة (راجع أف 5: 32). نسألك أن تتعطّف وتبسط يمينك على عبديك هذين. اجعلهما، يا ربّ، يتبادلان مواهب حُبِّك >>> للمزيد

 

"إِنَّ البابَ رَحْبٌ والطَّريقَ المُؤَدِّيَ إِلى الهَلاكِ واسِع...، ما أَضْيَقَ البابَ وأَحرَجَ الطَّريقَ المُؤَدِّيَ إِلى الحَياة" (مت 7: 13 - 14)

أيّها الإنسان، أنت الذي يقرأ هذه القاعدة بصوتٍ عالٍ على الجماعة وأنت بالتالي تسمعني باستماعك إلى هذه القراءة، ضع جانبًا الآن كلّ أفكارك الأخرى؛ اعرف أنّه عندما أكلّمك، أنّ الله يحذّرك من خلال فمي. يجب علينا التوجّه إليه، هو الربّ الإله، طوعًا، بأفعالنا الجيّدة ونوايانا المستقيمة؛ وإلاّ فسوف نُدعى رغمًا عنّا، بسبب إهمالنا كخطأةة >>> للمزيد

 

 رتبة لبس الثوب الرهباني ورتبة إبراز النذور الأولى والدائمة

إلتأمت أسرة الورديّة عشيّة عيد انتقال السيّدة العذراء حول قدّاس احتفالي ترأسّه قدس الأب زياد الحدّاد اللعازري، وذلكك يوم الأحد الموافق 14/8/2016، حيث تمّت رتبة لبس الثوب الرهباني للطالبة أنجيلا قلادة، طالبين من سيّدة الورديّة أن ترافق مسيرتها وتثبّتها في محبّة الربّ يسوع . >>> للمزيد

 
انتقال السيدة العذراء الى السماء بالنفس والجسد

يطلّ علينا يوم الخامس عشر من آب في كل عام ليذكرنا بأهم أعياد الكنيسة المقدسة والتي نعيّد فيه ونحي ذكرى انتقال العذراء بالنفس والجسد الى السماء.لقد شهد التقليد المسيحي لهذه العقيدة الإيمانية على مر الأجيال، فلقد انتشر عيد انتقال مريم العذراء إلى السماء في 15 آب منذ القرن الخامس. >>> للمزيد

 

آية بينة ظهرت في السماء، امرأة ملتحفة بالشمس، والقمر تحت قدميها، على راسها اكليل من اثني عشر كوكبا (رؤيا 12:1).

ان الاّية هي العذراء العظيمة، والدة الالة الفائقة القداسة، وقد ظهرت في رؤيا يوحنا بالسماء امراة متسربلة بالشمس، لان افكارها وميولها كانت سماوية على الدوام ولانها من نسل حواء المرأة الاولى التي محت مريم لعنتها، حينما ارسل الله ابنه شمس العدل والبر مولودا من امرأة تحت الناموس، فافتدانا بدمه الزكي. >>> للمزيد

 

 تجلّي الربّ

لقد اصطحب ربُّنا يسوع المسيح معه بطرس، يعقوب ويوحنا إلى الجبل ليُظهر لهم مجدَه وألوهيتَه فيعرفوا أنّه فادي إسرائيل، كما كان قد جاء في الأنبياء. كما أراد أن يستبق شكّهم لما سيشهدون من آلامه الطوعيّة التي سيعانيها في طبيعته البشريّة. لقد عرفوه كإنسانٍ ولكنّهم يجهلونه كإله؛ عرفوه على أنّه ابن مريم؛ إنسانًا يعيشُ معهم في العالم، غير أنّه أراد أن يعرفوه، على قمّة ذاك الجبل، على أنّه ابن الله >>> للمزيد

 

البابا فرنسيس: ثلاث كلمات تُخلِّص العائلة!

في ختام يومه الثاني في كراكوفيا أطلّ البابا فرنسيس مجدّدًا من نافذة مبنى مقرِّ رئيس أساقفة كراكوفيا ليحيّ الشباب المجتمعين الذين كانوا ينتظرونه في الساحة الأماميّة لذلك المركز وألقى كلمة عفويّة قال فيها لقد قالوا لي أن العديد منكم يفهمون اللغة الاسبانيّة وبالتالي سأتحدث باللغة الاسبانيّة. لقد قالوا لي أيضًا أن هناك بينكم مجموعة كبيرة من الأزواج الجدد والأزواج الشباب>>> للمزيد

 

الحياة الرهبانية في الكنيسة

في بدايات الكنيسة، لم يعش المؤمنون في بيئة واحدة، بل كانوا منتشرين في العالم الوثني انما "كانوا مواظبين على الصلاة والتعليم وكسر الخبز..." لم يتميزوا عن سواهم لا بالشكل ولا باللون ولا بأي شيء آخر، سوى بمحبتهم للجميع وبعيش داخلي مميز... ومع هذا كان نصيب بعضهم الموت مقابل الحفاظ على إيمانهم ... >>> للمزيد

 

 كن نورًا لإنارة الآخرين وملحًا لتضفي نكهة على حياة الآخرين!

إن "البطاريّة" التي يستعملها المسيحي للإنارة هي الصلاة" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الثلاثاء في عظته مترئسًا القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، ونبّه المسيحيين من أن يصبحوا ملحًا فاسدًا لا طعم له وشجّعهم على التغلُّب على تجربة "روحانيّة المرآة"  >>> للمزيد

 

ماذا تنتظر؟ كرّس وقتاً للسجود للقربان، واسمح لله بتغيير حياتك!

يوصف سر الافخارستيا في تعليم الكنيسة كمصدر الإيمان وذروته. وفي حين أنه يصعب إيجاد الوقت للسجود للقربان، إلا أنك إذا توصلت إلى ذلك، ستجد نتائج مذهلة! وفيما هم يأكلون أخذ يسوع خبزاً وبارك وكسر وأعطاهم وقال خذوا هذا هو جسدي. وأخذ الكأس وشكر وأعطاهم فشربوا منها كلهم.  >>> للمزيد

 

متى مررتم في الشدائد، اذكروا مريم

أنتم يا من تدركون أنكم، في مد هذا الدهر وجزره، لا تسيرون على اليابسة، بل تسبحون في بحر من العواصف والزوابع، حدّقوا الى هذه النجمة حتى لا تهلكوا. إن ثارت عليكم رياح التجارب، أو صدمتكم المحن، فالتفتوا الى النجمة وادعوا مريم. وإن أحاقت بسفينتكم القلقة أمواج الغيظ أو البخل أو الشهوة، فارفعوا النظر الى مريم. وإن رزحتم تحت اثقال الإثم، وأثخنت نفسكم جراحه المشينة، وهلعتم من شؤم الدينونة، >>> للمزيد

 

أن أكون مكرّسة يعني أن أتبع يسوع / الأخت لودوفيك بوطانيوس

كنتُ بحديث مع أناس يتباحثون في موضوع الدعوة بشكل عام وكيف ينجذب الانسان للحياة المكرسة. سمعتُ بعض العبارات حول مفهومهم للدعوة وكيف أنّ الآب السماوي يدعو مَن يشاء لاتباعه. استوقفتني هذه العبارة. مَن يهديني الى الآب؟ وتساءلتُ: هل من خلال الآب أستطيع أن أصل الى يسوع دون أن تهديني اليه مريم العذراء؟ اليس المسيحي من دون مريم هو كمَن يعيش يتيماً؟ >>> للمزيد

 
 

صلاة الوردية مع القديسة ماري ألفونسين