رهبنة الوردية المقدسة ... أيتها القديسة ماري ألفونسين صلي لأجلنا

 

 

 

    اتصلوا بنا سجل الزوار

الدعوة الرهبانية

رهبنة الوردية المقدسة

 

 
 
 

 

   

 صفحة القديسة ماري ألفونسين على الفيس بوك >>>

 

رواية الظهورات والإرساليِّات الأولى

Italian

عربي

صلاة الوردية مع القديسة ماري الفونسين

French English

عربي

 

البوم صور إعلان قداسة ماري ألفونسين

 ومريم ليسوع المصلوب >>>>

 

"هكذا أعزِفُ أبدَ الدّهر لاسمك وافيًا يومًا فيومًا نذوري" (مز 61: 9).

إحتفال باليوبيل الماسيّ والذّهبي في لبنان

 

نهار السبت 22 آب، اجتمعت راهبات الورديّة في لبنان بحضور الرئيسة العامّة حضرة الأم اينيس اليعقوب والنائبة العامّة الأخت سيلفستر العلم ليعزفنَ ألحان الحمد والشّكران مع الأخوات اللواتي وفَينَ نذورهنّ مدّة خمسٍ وسبعين وخمسين سنة >>> للمزيد

 

قداس شكر احتفالي في الفحيص لأربع راهبات من رهبنة الوردية

 

 

رفعت رهبانية الوردية المقدسة الشكر لله تعالى على نعمة النذور الدائمة للراهبة لينا عرنكي، والنذور الأولى لثلاث راهبات وهنّ: نادين شعبان وهنادي جوري وتريزا قراعة، وذلك خلال القداس الإلهي الذي ترأسه الأب مروان حسّان في كنيسة قلب مريم الطاهر، بمدينة الفحيص >>> للمزيد

 

فَيكونَ لكَ كَنزٌ في السَّماء

 
 

كان عمر أنطونيوس بين الثماني عشرة والعشرين سنة... دخل الكنيسة في أحد الأيّام وقت تلاوة الإنجيل، وسمع الربّ يقول لرجل غنيّ: "إِذا أَرَدتَ أَن تكونَ كامِلاً، فاذْهَبْ وبعْ أَموالَكَ وأَعْطِها لِلفُقَراء، فَيكونَ لكَ كَنزٌ في السَّماء، وتَعالَ فاتبَعْني" (مت 19: 21). شعر أنطونيوس >>> للمزيد

 

"فمَن رَفَعَ نَفَسَه وُضِع، ومن وَضَع نَفسَه رُفِع"

 
 

 إنّ العناية الإلهية التي تحرِصُ أن تُعطي كلّ واحد منّا ما هو خيرٌ له، جعلت كلّ شيء يقودنا إلى التواضع. فإنْ كنتَ تتباهى بالنعم الإلهية، فستتركك هذه النعم لتعودَ وتسقطَ مجدّدًا...اِعْلَم أنه لا يعود لك أو لفضيلتك مقاومة التجارب السيّئة، إنما النِّعمة وحدها هي التي تمسك بيدك، كي لا تخاف...اِبكِ ونُح، وتذكّر أخطاءك في وقت التجربة كي تَخلَصَ من التكبّر وتكتسب التواضع. لكن لا تيأس. صلّ لله بتواضع ليغفر خطاياك. >>> للمزيد

 

"يا نفسي اتّحدي بقلب يسوع عروسك، إلى دهر الدّهور آمين."
(القديسة ماري ألفونسين)

 

في مساء يوم الجمعة الموافق الرّابع عشر من شهر آب 2015، عشية عيد إنتقال العذراء إلى السّماء، إلتأمت الرّاهبات المجتمعات في الرياضة الروحية السّنوية في دير الأمّ في بيت حنينا-القدس، وبحضور الرّئيسة العامة للرّهبانية الأمّ إينيس اليعقوب الجزيلة الإحترام  >>> للمزيد

 

 ابن الله صار ابن مريم، وجسد كليهما واحد. وحيث يكون جسد الابن هناك جسد أمّه أيضاً.

 
 

 في الأوّل من أيّار عام 1946 سأل البابا بيوس الثاني عشر أساقفة الكنيسة الكاثوليكيّة في العالم كلّه: هل يؤمن المسيحيّون في الأبرشيات التي يرعونها بانتقال مريم العذراء إلى السماء بجسدها ونفسها؟ فكان شبه إجماع حول وجود مثل هذا الإيمان لدى الأساقفة >>> للمزيد

 

البابا فرنسيس في عيد انتقال السيدة العذراء إلى السماء

 

 يترك لنا المجمع الفاتيكاني الثاني في ختام الدستور العقائدي في الكنيسة تأملاً رائعا عن مريم كليّة القداسة. سأذكر فقط التعبيرات الخاصة بالسر الذي نحتفل به اليوم: التعبير  >>> للمزيد

 

يسوع هو ينبوع رجائنا لأنّه نَعم الله لنا

 
 

نُخبِرُكُم، أَيُّها الإِخوَة، بِنِعمَةِ اللهِ الَّتي مَنَّ بها على كَنائِسِ مَقْدونِيَة. 2فإِنَّهُم معَ كَثْرَةِ الشَّدائِدِ الَّتي امتُحِنوا بِها، قد فاضَ فَرَحُهمُ العَظيم وفَقْرُهمُ الشَّديد بِكُنوزٍ مِنَ السَّخاء. 3وأَشهَدُ أَنَّهُم على قَدْرِ طاقَتِهِم، بل فَوقَ طاقَتِهِم وبدافِعٍ مِن أَنْفُسِهِم، 4 سَأَلونا مُلِحِّينَ  >>> للمزيد

 

"أَنا خُبزُ الحَياة. مَن يُقبِلْ إِليَّ فَلَن يَجوع ومَن يُؤمِنْ بي فلَن يَعطَشَ أبَدًا"

 
 

الكنيسة تحيا بالإفخارستيا. هذه الحقيقة لا تعبّر فقط عن اختبار يوميّ للإيمان، بل تشكّل باختصار لبَّ سرّ الكنيسة، التي تختبر، بالفرح وبأشكال مختلفة، التحقيق الدائم للوعد: "وهاءنذا معَكم طَوالَ الأَيَّامِ إِلى نِهايةِ العالَم" >>> للمزيد

 

تكفيك نعمتي

 
 

من الواضح جداً بأننا نمر في ظروفٍ صعبة عصيبة غامضة ليس فقط في بلادنا ولكن أيضاً في شرقنا، ليس وحدنا كمسيحيين ولكن كلنا كعرب مسيحيين ومسلمين.. وفي مثل هذه الظروف تتسرب إلى القلوب المخاوف ويغزوها القلق والهم والغم مما قد يدفع  >>> للمزيد

 

يا ابنَتي، إِيمانُكِ أَبرَأَكِ، فَاذهَبي بِسَلام

 
 

"ولَمَّا وَصَلوا إِلى دارِ رئيسِ المَجمَع، شَهِدَ ضَجيجًا وأُناسًا يَبكونَ ويُعْوِلون. فدَخلَ وقالَ لَهم: لِماذا تَضِجُّونَ وتَبكون؟ لم تَمُتِ الصَّبِيَّة، وإِنَّما هيَ نائمة". هكذا علّمنا الرّب يسوع ألاّ نخاف الموت لأنّ الموت لم يعد الموت بالمفهوم نفسه: إنّه النوم فحسب >>> للمزيد

 

"فَمتى جاءَ هوَ، أَي رُوحُ الحَقّ، أَرشَدكم إِلى الحَقِّ كُلِّه"

 
 

إنّ الرُّوح القدس، البارقليط، المعزّي، هو الذي يبعثه الآب والابن، كالنَسمة، في النفوس المستقيمة. فبِه تقدّسنا واستحققنا أن نكون قديسين. إنّ النَّفَس البشري هو حياة الأجساد؛ فيما النَّفَس الإلهي هو حياة الأرواح. النَّفَس البشري يجعلنا مرهفي الإحساس؛ والنَّفَس الإلهي يجعلنا قدّيسين. هذا الرُّوح هو قدّوس ... >>> للمزيد

 
 
 

 
 

صلاة الوردية مع القديسة ماري ألفونسين

 

 

 

كتاب كاتمة سر العذراء

 اضفنا للمفضلة اجعلنا صفحة البداية