رهبنة الوردية المقدسة

 

المسيح قام ... حقا قام  ونحن شهود على ذلك  هللويا

اتصلوا بنا الدعوة الرهبانية

رهبنة الوردية المقدسة

 
 

 

الاستماع للكتاب المقدس

الحياة المكرسة

صلوا معنا المسبحة

البوم صور

أوراق رهبانيّة

انتقلت الى رحمته تعالى على رجاء القيامة في الاردن المرحومة جميلة سليم بدر والدة الاختين تقلا ومرتينا بدر

الأب يوسف طنوس

الدعوة الرهبانية

فيديوهات رهبنة الوردية

ضريح الأم ماري الفونسين

كتاب كاتمة سر العذراء

صلوات للقديسة مريم

المواقع الالكترونية للرهبنة

مجلتنا وأخبارنا

 

"رُحماكَ، يا ٱبنَ داوُد!" 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 صفحة القديسة ماري ألفونسين على الفيس بوك >>>

 
 

 

الشهر المريمي

ان شهر ايار هو الشهر الذي خصصته الكنيسة المقدسة لاكرام امنا العذراء مريم . شهر ايار هو شهر الورود والجمال والحياة والتجدد، فكما ان الورد في شهر ايار يملا الدنيا عطرا وجمالا ،كذلك امنا العذراء يفوح منها عطر قداستها وشفاعتها سماء الكنيسة المقدسة والعالم اجمع . في هذا الشهر يظهر المؤمنين عاطفتهم البنوية للبتول مريم ،وهي بدورها تظهر عاطفة الامومة >>> للمزيد

 

 "ها منذ الآن تطوبني جميع الاجيال" (لو1: 48)

من القضايا الأكيدة أن لامَّ الله مريم حقا خاصا بالعبادة تدعى العبادة السامية، وهذه العبادة ليست جوهرياً مماثلة لعبادة السجود لله، إنما هي نوع فريد من الإكرام الفائق الذي نقدمه لمن اختارها الله أما لإبنه مخلص العالم. فمنذ العصور الثلاثة الأولى كانت هذه العبادة غير منفصلة عن العبادة للمسيح لكن منذ القرن الرابع، بدأت تأخذ أشكالا مستقلة بحيث حذر ابيفانيوس أهل زمانه من "السجود لمريم" إذ يجب السجود فقط للآب والابن والروح القدس. (431) >>> للمزيد

 

عروس الروح القدس

من أهم القضايا العامة التي تعلمها الكنيسة أن مريم المعصومة من الخطيئة الأصلية كانت منذ لحظة الحبل بها، في عصمة من كل حركات الشهوة سواء أكانت حسية أم غضبية. ومعلوم أن العصمة من الخطيئة الأصلية لا تؤول حتما إلى العصمة من كل النقائص التي دخلت العالم في أعقاب السقطة الأولى. فمريم بنت آدم كانت خاضعة، كما المسيح، للعيوب البشرية العامة، التي لا تتضمن عيبا أدبيا. أما الشهوة، التي خلفتها الخطيئة الأولى، فمن المحتمل أن تكون مريم حُفظت منها، لأن حركات الشهوة قد تحمل الكثيرين على الانحراف الادبي >>> للمزيد

 

"فأين غلبتك يا موت وأين شوكتك"

قول القديس بولس:"إن كان المسيح لم يَقُم ؛فإيمانكم باطل" (1كور15/17). كان لابدَّ ان يقوم المسيح لأن الحياة أقوى من الموت ؛ فالمسيح قد قام بعد ألم طويل، وسلسلة عذابات من المهد إلى اللحد في مذوده الفقير ،وفي التبشير المتعب، وتألم من الفريسيين والحكام ، حتى من أهله حيث قالوا عنه>>> للمزيد

 

أزيلوا الحجر، إفتحوا الباب، ورافقوا المسيح المنتصر

يذكر الانجيل المقدس شاهدين خارجيّين على حدث قيامة هما الحجر المدحرج عن باب القبر والقبر الفارغ. قوة المسيح القائم من الموت هي التي دحرجت الحجر وفتحت الأبواب وأعلنت حدثَ القيامة وحدثَ الحياة الجديدة. يقول الانجيل أن النسوة ذهبن لزيارة القبر صباحَ الأحد, وكان همّهنّ في الطريق>>> للمزيد

 

كيف انتصر السيد المسيح على الموت؟

تقدّم رؤساء الكهنة والفريسيون معاً إلى بيلاطس ، وقالوا: "يا سيد. تذكرنا أن ذلك المضلل قال وهو حيّ: إني بعد ثلاثة أيام أقوم. فأصدر أمراً بحراسة القبر بإحكام إلى اليوم الثالث، لئلا يأتي تلاميذه ويسرقوه >>> للمزيد

 
 

صلاة الوردية مع القديسة ماري ألفونسين